قصة البيت الازرق في الكويت كاملة، هناك العديد من القصص التي تعد ذات اهتمام الكثير من الأشخاص، وذلك نظراً لما تحويه من اهتمام جماهيري، بالإضافة إلى أنها ذات اهتمام نظراً لغرابتها، حيث يحرص الأشخاص على معرفة تفاصيل هذه القصص والتعرف على المعلومات التي تدور حولها، هذا بالإضافة إلى محاولة نشرها لكي يتعرف الأشخاص عليها، ومن هنا وفي مقالنا هذا سوف نتناول قصة من هذه القصص تتناول قصة البيت الازرق في الكويت كاملة.

 البيت الازرق في الكويت

يعد البيت الأأزرق في الكويت هو عبارة عن فيلا تم بناؤها على طراز الستينات، حيث أنها تتواجد في منطقة اليالمية في الكويت، وتعد هذه الفيلا فخمة وفاخرة، حيث تم انتشار العديد من القصص المرعبة حول هذا البيت واعتبره الكثير من الأشخاص انه بيت مسكون، وصاحب البيت الأزرق هو كويتي الجنسية وهو يدعى صالح الإبراهيم، حيث أن الفيلا كانت عبارة عن مكتبة، حيث تم بناؤها في عام 1965م، وكان موقع المكان يحاط به بيوت كثيرة، وقد تم بناؤه قبل بناء الجسر الحالي المتواجد في نفس مكان الفيلا، وهو ما يعرف باسم الدائري الرابع أو جسر السالمية، وانتشرت الروايات المتعددة حول هذا البيت خلال فترة التسعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، حيث قيل أن هذا البيت مسكون بالأشباح وتم تسميته ببيت الأشباح، ومن هنا سوف نتناول قصة البيت الازرق في الكويت كاملة.

قصة البيت الازرق في الكويت كاملة

تتمثل قصة البيت الأزرق في أن صاحب هذا البيت صالح الإبراهيم لم يرزق بأبناء إلا بعد مرور فترة سنوات طويلة، حيث أنه رزق بابن ومن ثم سافر إلى الولايات المتحدة للدراسة، حيث أنه درس فيها ومن ثم عاد إلى الكويت، حيث أن الأب أكمل بناء الفيلا لكي يزوج ابنه فيها، ولكن الإبن تعرض لحادث سير في امريكا في آخر أيام تواجده فيها، وعلى اثرها تم اصابة الأب بصدمة، حيث شعر الأب أن روح الابن بقت في هذا البيت، حيث رفض أن يبيع الفيلا بأي سعر كان، وتم الخلاف على هذا البيت الذي يعد جزء من ذكرى ابن صاحب هذا البيت، حيث انه بعد وفاة الأب حدثت العديد من الخلافات على هذا البيت ليتم تقسيمه بين الورثة، ومن ثم ترك هذا البيت مهجور حتى الغزو الكويتي، ومن ثم سكنه الجنود العراقيون جاعلين منه مركز للرقابة ومضاد الطائرات،، وكانوا يخطون العبارات والشعارات على هذا البيت، حتى تم تحرير العراف، وقيل أنه بعد التحرير دخلوا هذا البيت ولم يجدوا فيه إلا ملابس عسكرية عراقية وأدوات للطبخ وقليلاً من الأثاث، ولم يجدوا خزعبلات مثل ما تم اشاعة ذلك، وقد تم ترميم البيت حديثاً في عام 1995م، وذلك من قبل ورثة البيت، وقد تم تغيير لون البيت إلى اللون الازرق والأبيض، لذا تم اطلاق عليه البيت الازرق.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا هذا الذي تناولنا فيه قصة البيت الازرق في الكويت كاملة، وقد تعرفنا أيضاً على البيت الأزرق، حيث تم نشر العديد من الخزعبلات التي تدور حول هذا البيت في أنه قد يكون مسكون أو شيء من هذا القبيل.