قصة عتق رقبة فاضل الناصر فى الاحساء، تتداولت موقع التواصل الاجتامعى ووسائل الاعلام عبر الانترنت هاشتاغ بعنوان ( عتق رقبة فاضل الناصر) والذي كان يهدف من ذلك جمع مبلغ من المال والمقدر له لدفع الدية، لتحرير وعتق رقبة فاضل الناصر، اثر قضية قتله لاحد الاصدقاء حيث ان المحكمة الجنائية حددت موعد القضية والمطروح فى تاريخ 26/مايو/2021، وطالبت العائلة للمتهم بجمع المبلغ قبل تنفيذ حكم الاعدام عليه وانقاذه من الجريمة التى قام بها خلال الايام من الاخيرة من السنة، ويتسائل الكثير من المتابعين حول القضية عن سبب القصة واحداثها ومجرياتها، ومن خلال عرض سطور المقال نود ان نوضح تفاصيل القصة على النحو التالي.

ما هى قصة عتق رقبة فاضل الناصر فى الاحساء

لقد انتشرت قصة قاسم الشريط وقاتله صديقه فاضل الناصر حيث ان هؤلاء الصديقان يعيشان في منطقة الاحساء فى المملكة السعودية، وقد تتداول النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى والانترنت حول مجريات الاحداث، حيث ان القصة الاولى تقول بان فاضل الناصر قام باستدراج المغدور قاسم الشريط الى منطقة نائية وقام بتوجيه عدة طعنات حادة اليه، ثم قام بخنقه وبعد ذلك قام برميه في الصرف الصحي محاولا اخفاء جثة قاسم الشريط.

وهناك رواية اخرى تقول فيها والتى لم تذكر الكثير من التفاصيل حيث تروي بان فاضل الناصر في لحظة غضب سيطر عليه الشيطان وقام بتوجيه ضربة ادت الى مقتل قاسم الشريط.

أحداث قصة عتق رقبة فاضل الناصر فى الاحساء

حيث نشر خبر اختفاء قاسم الشريط في ذلك الوقت، قامت عائلته بتبليغ السلطات السعودية من اجل القيام بالمهام الخاصة بالبحث عنه واكتشفوا في النهاية انه تعرض لعملية قتل، وبعد التحقيقات تم القبض على فاضل الناصر الذي اعترف بقتله صديقه، وتم تحويله الى المحكمة الجنائية بتهمة القتل،  وتم الحكم عليه بالاعدام وتم تحديد موعد 26/ مايو /2021 لاعدامه.

وبعد الاعلان عن موعد الاعدام لقضية القاتل، ناشدت عائلة فاضل حسين الناصر، انقاذ ابنها واطلقت حملة مجتمعية على مواقع التواصل الاجتماعي معبرين عن حزنهم الشديد لما حدث ودعوا اهل الخير وافراد المجتمع الى مساعدتهم في جمع مبلغ الدية الذي قيمته 11 مليون ريال سعودي، من تقديمه لاهل الضحية واعفاء ابنهم من الاعدام وعودته سالما غانما لهم.

وبعد الكثير من المناشدات من قبل عائلة المغدور قامت بجمع نصف مبلغ الدية المقرر من قبل المحكمة، حيث انه ظهر رجل أعمال ما يسمى بالغدير المعروف بكرمه وحبه للناس ويقدم المساعدات، حيث تعاطف مع اهل المغدور وقرر مساعدتهم وساهم فى دفع مبلغ الدية المطلوب لعتق رقبة فاضل الناصر.