دونالد ترامب سوف يطلق موقع للتواصل الاجتماعي، يعد دونالد ترمب رجل سياسي أمريكي الجنسية،تم تعيينه رئيسا الولايات المتحدة الأمريكية الخامس والأربعون، وكانت الفترة من الفين وسبعة عشر الى الفين وواحد وعشرون، كان قبل دخوله السايسة رجل اعمال وشخصية تلفزيونية، أسس ترامب وأدار عدة مشاريع وشركات ومنتجعات ترفيهية، التي تدير العديد من الكازينوهات، الفنادق، ملاعب الغولف، والمنشآت الأخرى في كافة أنحاء العالم، ساعد نمط حياته ونشر علامته التجارية وطريقته الصريحة بالتعامل مع السياسة في الحديث؛ مما جعله من المشاهير في كل من الولايات المتحدة والعالم، وقدم البرنامج الواقعي ذا أبرينتايس على قناة إن بحيث بدأ حياته المهنية بإنشاء الكثير من المشاريع الاقتصادية، ومن هنا سوف نوضح لكم سؤال دونالد ترمب سوف يطلق موقع للتواصل الاجتماعي.

دونالد ترمب سوف يطلق موقع للتواصل الاجتماعي

وقع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أمرا تنفيذيا يشير إلى إلغاء معظم جوانب الحماية القانونية المعطاة لشركات التواصل الاجتماعي، وتحيد الخطوة للجهات التنظيمية سلطة الملاحقة القضائية لشركات مثل فيسبوك وتويتر بسبب سياسة مراقبة المحتوى على منصاتها، وقال ترامب أثناء لحظة توقيع الأمر، إن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تتمتع بـ “سلطة لا حدود لها”، ومن المحتمل أن يفضي الأمر التنفيذي إلى اعتراضات قانونية، كما ألح ترامب على اتهام منصات وسائل التواصل الاجتماعي بخنق أو مراقبة الأصوات المحافظة، كما أن ترمب اتهم يوم الأربعاء تويتر بالتدخل في الانتخابات، بعد تحذير الموقع بشأن مصداقية اثنتين من تغريداته، وأضافت تويتر يوم الخميس رابط “راجع الحقائق بشأن كوفيد-19” إلى حقيقتين لمتحدث باسم الحكومة الصينية ادعى أن فيروس كورونا نشأ في الولايات المتحدة.

ماذا جاء في الأمر التنفيذي؟

يشترط الأمر التنفيذي على تفسير قانون آداب الاتصالات، وهو قانون أمريكي يتيح لتطبيقات على الإنترنت، مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب، حماية قانونية في مواقف معينة،وبموجب القسم 230 من القانون، لا تعتبر شبكات التواصل الاجتماعي مسؤولة بشكل عام عن المحتوى المنشور من قبل مستخدميها، لكن يمكنها المشاركة في “الحجب لأغراض محافظة”، مثل إزالة المحتوى الفاحش أو المزعج أو العنيف،ويشير الأمر التنفيذي إلى أن هذه الحصانة القانونية لا تنطبق إذا قامت شبكة تواصل اجتماعي بتحرير محتوى نشره مستخدموها، ودعا الأمر إلى إصدار قانون من الكونغرس “لإزالة أو تغيير” القسم 230.
وأضاف أن الحجب “المضلل” للمشاركات، بما في ذلك إزالة منشور لأسباب أخرى غير تلك الموضحة في شروط خدمة موقع إنترنت، يجب ألا يتيح الحصانة،ويرى السناتور الجمهوري، ماركو روبيو، أن المنصات تأخذ دور “الناشر” عندما تضيف توصيف “بحاجة لمراجعة الحقائق” إلى مشاركات معينة،وقال روبيو: “لا يزال القانون يحمي شركات وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر، لأنها تعتبر منتديات وليست دور نشر”، وأضاف: “لكن إذا قررت الآن ممارسة دور تحريري مثل الناشر، فيجب عدم حمايتها من المسؤولية ومعاملتها كناشرين بمقتضى القانون”.

رد فعل شبكات التواصل الاجتماعي

رفضت شركة تويتر، التي ذُكرت أكثر من مرة في مسودة الأمر التنفيذي، التعليق،وقالت غوغل، التي تمتلك موقع يوتيوب، إن تغيير القسم 230 “سيضر الاقتصاد الأمريكي وزيادتها العالمية لحرية الإنترنت”،وأضافت الشركة في بيان لبي بي سي: “لدينا سياسات واضحة للمحتوى، نطبقها بعيدا عن وجهة النظر السياسية، لقد مكنت منصاتنا مجموعة كبيرة من الأشخاص والمنظمات من مختلف الأطياف السياسية، ومنحتهم صوتا وطرقا جديدة للوصول إلى جمهورهم” وقال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكيربيرغ، في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية يوم الأربعاء، إن فرض رقابة على منصة للتواصل الاجتماعي ليس “الرد السليم” من حكومة قلقة بشأن الرقابة،وقال: “أعتقد عموما أنه لا ينبغي أن تكون الشركات الخاصة على الأرجح، لاسيما منصات التواصل هذه، في وضعية تمكنها من عمل ذلك”،كما حذر مركز أبحاث محافظ من أن الأمر التنفيذي قد يفضي إلى عواقب غير مقصودة،وقال ماثيو فيني، من معهد كاتو: “قد يكون لهذه الحملة المحافظة التي تستهدف شركات التواصل الاجتماعي، على المدى الطويل، تأثير مدمر على حرية التعبير”.

وفي الختام لقد تعرفنا على سبب اطلاق موقع للتواصل الاجتماعي لدونالد ترمب، وردة فعل رؤساء المنصات الإلكترونية، دونالد ترمب سوف يطلق موقع للتواصل الاجتماعي.