قصة هادي بن صيصان اليامي، هناك العديد من القصص المهمة التي يتساءل الكثيرون حولها، وذلك لأهمية ما تتناولها هذه القصص، إذ أنها تم إثارة الاهتمام حولها من قبل الكثير من المتابعين، ومن هذه القصص التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً هي قصة هادي بن صيصان اليامي، إذ أن هذه القصة قصة هادي بن صيصان أحدثت ضجة كبيرة في المملكة العربية السعودية، إذ أن الكثير من الأشخاص طالبوا بالعفو عن هادي، ومن خلال مقالنا هذا سوف نتناول هذه القصة بالكامل، قصة هادي بن صيصان اليامي.

قصة هادي بن صيصان اليامي

دارت قصة هادي بن صيصان منذ بدايتها مع شخص مروّج للمخدرات والممنوعات وهو الذي عرف فيما بعد باسم جروان آل كليب، وتتمثل قصته التي تم البحث حولها ما يلي:

أنه في عام 2005 م في أحد سجون المملكة تعرف المسمى بهادي بن صيصان اليامي على جروان في السجن، إذ أنه مروّج صغير للمخدرات والممنوعات، إذ أنه كان حينها متبقي لمحكومية هادي شهر واحد للخروج فقط، وحينها اتفق مع جروان على تهريبه من السجن بمساعده أخاه حمد، وحينها ذهب احمد وتم الإتفاق على تهريب جروان من السجن، الا أنه تم اللحاق به من قبل الشرطة، وأثناء الهرب إلى اليمن؛ انقلب الباص بهم على حدود البلدين، ما أدى إلى مقتل حمد اخو جروان وتم القبض على هادي بن صيصان وجروان وقتها داخل اليمن، وتم تسليم الاثنين من قبل السلطات اليمنية للمملكة.

الحكم النهائي على هادي وجروان

تم الحكم من قبل المحكمة السعودية على كل من الجاني هادي بن صيصان والمدعو جروان على خلفية قضية الهروب من السجن بمساعدة حمد اخو جروان، إذ أنه تم الحكم على هادي بالقصاص، وذلك بعد الحكم على جروان بعد مضي شهرين، وذلك بعد هرب الاثنين إلى جيب بالقرب من الشوارع الفرعية القريبة من السجن، وبعدها تمكنوا من الهرب بسيارة إلى المزارع شرق مدينة نجران، كما أنهم استقلوا سيارة أحد المواطنين بالقوة باتجاه الرمال المؤدية إلى اليمن، والعمل على متابعة رجال الأمن وحرس الحدود المهربين.

قصة هادي بن صيصان اليامي، تعد قصة هادي بن صيصان اليامي من القصص التي انتشرت بصورة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية.