متى تبدأ تكبيرات عشر ذي الحجة،  متى تبدأ تكبيرات عشر ذي الحجة، والتكبير هو قول “الله أكبر”، والمرغوب فيها هو ذكر الله جلّ في علاه وتكبيره، وإحياء عظمة صنيعه وكبريائه في القلوب، فهو خالق كلّ شيء، بيده مقاليد السماوات والأرض، فإذا آمن الإنسان بذلك قولًا ويقينًا وعملًا، وأحسن الظنّ بالله، فلا يضرّه شيءٌ بعد هذا، فيقبل على طاعة الله، وتتحرّك جوارحه لعبادة الله سبحانه وتعالى، ولامتثال ما أمر به، والابتعاد عن ما نهى عنه، وهذا هو فضل التكبير مجملا، متى تبدأ تكبيرات عشر ذي الحجة.

متى تبدأ تكبيرات عشر ذي الحجة

بداية التكبير في عشر ذي الحجة يكون في أَوَّل يومٍ من شهر ذي الحجَّةِ إلى غروبِ شمسِ آخرِ يومٍ من أيَّام التشريقِ، ومدته ثلاثة عشر يومًا، وقد تقرب في أدلّة مشروعيّة التّكبير قول ابن عباسٍ رضي الله عنهما: “أنَّ الأيَّامَ المعلوماتِ عشرُ ذي الحجَّةِ آخرُها يومُ النَّحرِ، وأنَّ المعدوداتِ ثلاثةُ أيَّامٍ بعدَ يومِ النَّحرِ”، ووجه الاستدلال “أنّ الله قد أمر بذِكره ذكرًا عامًّا، والتّكبيرُ وجه من وجوه الذّكر،ويعد التكبير من أهم ذكر في العشر ذي الحجة، وعليه فهوعامٌ لأيّام العشر من ذي الحجة، وأيّام التشريق الثلاثة حتى غروب شمس آخر يوم منها”، والتكبير في أيام ذي الحجة هو التكبير المباح كما يُسمّى.

التكبير في عيد الأضحى

تأتي سنّة التكبير في عيد الأضحى داخل مجموعة من السُنَن التي يُستحَبّ للمسلم فِعلها يوم العيد، كالغُسل قبل الخروج إلى الصلاة، ولبس الجميل من الثياب، وتهنئة المُسلمين بعضهم البعض بمناسبة العيد، والذهاب إلى صلاة العيد من طريق، والعودة من طريقٍ آخر، وقد جاء التوجيه الشّرعي يدعو إلى إظهار شعيرة التكبير في العيد؛ لقوله تعالى: “وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”، ويستشعر المسلم معاني ودلالات التّكبير في قلبه؛ فالتكبير يتضمن شُكر الله تعالى على توفيقه للعبد؛ لأداء الطاعة التي قدَّمها، ويشتمل التكبير على أنواع الذِّكر جميعها؛ من حَمدٍ، وتسبيحٍ، وتهليلٍ، كما أنّ جملة “الله أكبر” تعني: تعظيم الله تعالى عن كلّ نقص، وتعظيمه على كلّ عظيم، وفي التكبير إعلانٌ من المسلم بمَحبّته لله -تعالى-، وشعوره بالعزّة والسعادة بقُربه منه، ويكون ذلك مُصاحباً لتكبيره عند فرحه بقدوم العيد.

الحكمة من التكبير في صلاة العيد

التكبير لغة هو التعظيم، ودلالة قوله تعالى: “وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ، أي تعظيمه وتبجيله وقول: “الله أكبر”، ولِوفق التوقيف هو الأصل في العبادات ويتوجب على المسلم اتّباع أوامر الله تعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلّم سواء فهم أن يُدرك الحكمة في ذلك أم لا، لاسيّما فيما يشغف بكيفية الصلاة لقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “وصَلُّوا كما رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي”، أو كيفية الحج لقوله صلّى الله عليه وسلّم: “خُذُوا عَنِّي مناسكَكم”، أو فيما يتعلّق بأحكام الصيام وغيرها من العبادات التي لا مجال للعقل فيها ولا الرجاحة، قال تعالى: “لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ”، لذا فإنّ التكبير الذي شرعه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في صلاة العيدَين هو أمرٌ تعبّدي واجباري ليس للمسلم فيه إلّا التسليم والطاعة وامتثال الامر.

وفي الختام لقد تعرفنا على كل ما يخص من تكبير أيام شهر ذي الحجة وصيغتها، ومتى تكون بداية التكبير في عشر ذي الحجة، كما بينا وضوح التكبير في عيد الأضحى، وذكرنا الحكمة البالغة من تشريع التكبير في العيد، متى تبدأ تكبيرات عشر ذي الحجة.