سبب غياب الكاتبة نور عبدالمجيد، هناك الكثير من التساؤلات التي تظهر من قبل الكثير من الأشخاص حول العديد من الشخصيات المشهورة، والتي تحرص على تقديم الكثير من الاعمال الخاصة بها لمتابعيها وجماهيرها الغفيرة، ومن هذه الشخصيات التي تم التساؤل حول سبب غيابها عن جمهورها لفترة طويلة هي الكاتبة السعودية الشهيرة نور عبدالمجيد، لذا يتعين علينا من خلال مقالنا هذا تناول سبب غياب الكاتبة نور عبدالمجيد.

سبب غياب الكاتبة نور عبدالمجيد

تم التساؤل حول غياب الكاتبة السعودية نور عبد المجيد بعد اصدارها لرواية جديدة أخيرة لها وهي رواية أنين الدمي، اذ أنها قاكت بتوضيح ذلك بأن الأشخاص الذين يقراون ويفكرون ومن ثم يحللون بالمقارنة بكافة المؤلفات؛ هؤلاء يجب عليهم أن يتأنوا في الاصدارات الجديدة من الرواية، إلا أن السبب الحقيقي لغيابها تتمثل في العديد من الأسباب والتي تتمثل فيما يلي:

  • بينت الكاتبة الشهيرة نور عبد المجيد بأن من يهتم بالقراءة لا ينظر الى أعداد الكتب والسرعة في الاصدار، إلا أنه ينظر  فقط إلى الفكرة، مشيرة أيضاً الى أنها عزمت باصدار اثنا عشر رواية بشكلسنوي ومستمر، حيث أن لكل رواية من هذه الروايت فكرة جديدة تسعى إلى مناقشة المواضيع المتنوعة والمختلفة، كما أنها قالت أنها تحترم القارىء، وأنها تثق بصورة كاملة بما تقوم بكتابته، وهذا السبب الذي يجعلها تتأنى وتتروى في الكتابة وتأخذ وقتها الكافي، حيث أنها ان لم تخرج بفكرة جديدة تثير التفكير أو تعالج مشكلة ما؛ فتعتبر حينها أن الغياب حضور.

حيث أن الكاتبة نور عبد المجيد تتناول في كتابتها الكثير من الروايات التي تعمل على اثارة الجدل، كما أنها قامت ببيان أنها لا تنوي اثارة الجدل بشكل مطلق، اذ أنها تنوي وتود بشدة أن تناقش غيرهاـ وأن تعمل على استنفار العقول والأفكار المختلفة ومخاطبة عقل وقلب القارئ.

نور عبدالمجيد أنين الدمي

اختارت الكاتبة نور عبدالمجيد إصدار رواية أنين الدمى قبل أشهر،وهذه الرواية كانت صوتية، إلا أنها نشرتها فيما بعد بشكل ورقي، كما أنها بينت أن الاسترخاء على مقعد وقراءة كتاب يعد رفاهية لم يعد يملكها البعض، وذلك بسبب انشغال الكثير من الأشخاص في أعمالهم المختلفة، وفي أعمالهم التي فرضت عليهم، ولكن قد يلجأ الكثير من الأشخاص المهتمين بالأدب إلى الاستماع إلى كتاب أثناء ممارسة أعمالهم، كما أن الكاتبة أصدرت رواية أنين الدمى ككتاب ورقي تقديراً لبعض القراء الذين يفضلون الكتاب الورقي ويستمتعون برائحة الورق المميزة، إلا أن هذه التجرية ليست الأخيرة من نوعها في في اصدار الكتب بطريقة صوتية، حيث بينت الكاتبة انها سوف تسير بالتوازي، وأنها سوف تكون قادرة على الوصول للقارئ بمختلف الاساليب.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا هذا الذي تناولنا فيه سؤال يتم البحث حوله مؤخراً بصورة كبيرة، وهو يتناول سبب غياب الكاتبة نور عبدالمجيد، كما تناولنا أيضاً روايتها الأخيرة التي أصدرتها والتي نالت اعجاب الكثير من القراء في العالم العربي.