متى انطلق المسلمون باتجاه مكه المكرمه، تمثل غزوة فتح مكة هي الغزوة هي التي وقعت في العام الثامن من الهجرة، الموافق العاشر من يناير 630م، حيث أنه من خلال هذه الغزوة استطاع المسلمون فتح مدينة مكة وضمَّها إلى الدولة الإسلامية الإسلامية، حيث سميت هذه الغزوة بهذا الإسم نظراً لأن قبيلة قريش أفضلت الهدنةَ التي كانت بينها وبين المسلمين، وذلك من خلال إعانتها لحلفائها من بني الدئل بن بكرٍ بن عبد مناةٍ بن كنانة في الهجوم على قبيلة خزاعة حلفاءُ المسلمين، وبذلك نكثت العهد مع المسلمين الذي عرف بصلح الحديبية، حيث أنه نتيجة لهذا النكث أعد الرسول صلى الله صلى الله عليه وسلم جيش مكون من عشرة آلاف مقاتل لفتح مكة، ومن هنا سوف نتناول في مقالنا هذا التعرف على اجابة سؤال متى انطلق المسلمون باتجاه مكه المكرمه.

متى انطلق المسلمون باتجاه مكه المكرمه

تحرك جيش المسلمين لفتح مكة بقيادة رسول اللله حتى وصلوا إلى مكة ودخلها رسول الله بدون قتال، إلا أن بعض المشركين بقيادة عكرمة بن ابي جهل حاول التصدي للمسلمين، إلا أن خالد بن الوليد تصدى لهم وقتل من المشركين اثني عشر رجلاً، وفرَّ الباقون منهم، واستشهد من المسلمين رجلان اثنان، حيث انطلق المسلمون باتجاه مكه المكرمه في العام الثامن الهجري لفتح مكة، وبعد فتحها نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة واطمأن على أهلها، وطاف في الكعبة وقام بطعن الأصنام التي كانت تتواجد في مكة، حيث أصبح يقول: “جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا” و”جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ”، وأمر بكسر الأصنام والصور والتماثيل التي تحيط بها، كما أنه في وقت الصلاة أمر بلال بن رباح أن يصعد فيؤذن من على الكعبة لأداء الصلاة.

أظهرت غزوة فتح مكة اعتناق الكثير من المسلمين من اهل مكة ومنهم سيد قريش أبو سفيان بن حرب، وزوجتُه هند بنت عتبة، وعكرمة بن أبي جهل، وسهيل بن عمرو، وصفوان بن أمية، وأبو قحافة والد أبي بكر الصديق، والعديد منهم، وإلى هنا نصل إلى ختام مقالنا هذا الذي تناولنا فيه متى انطلق المسلمون باتجاه مكه المكرمه حيث انطلقوا في العام الثامن الهجري.