أول اتفاقية في الامتياز للتنقيب عن البترول، يعد حدث اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية من بين أهم الأحداث التي مرت في تاريخ المملكة، وذلك نظراً للدور اكتشاف النفط في نهضة المملكة وطوّر هذا الاكتشاف من اقتصاد المملكة واعطاها قوة استراتيجية مهمة في المنطقة بأكملها، حيث أن البترول له الكثير من الاستخدامات الهامة والذي يعد من أهم المنتجات في العالم التي تعتمد عليه بصورة كبيرة، كما أن البترول يمثل أهمية كبيرة نظرا لاستخدامه في الطاقة، واكتشاف البترول في المملكة احدث الكثير من التغيرات التي احدثت نقلة نوعية في تاريخ المملكة، ومن هنا سوف نتناول أول اتفاقية في الامتياز للتنقيب عن البترول.

أول اتفاقية في الامتياز للتنقيب عن البترول

تعد المملكة العربية السعودية أنها من أكثر الدول المنتجة للنفط في العالم، وذلك لأنها تسيطر على ما يقارب من ثلث احتياطي النفط في العالم، وهذا أسفر عنه الأهمية الكبيرة لتطلعات المملكة واقتصادها، حيث تمت اول اتفاقية في الامتياز للتنقيب عن البترول من خلال تحويل الاتفاقية الأولى في الامتياز للتنقيب عن النفط عام 1918 إلى متحف في قصر خزام بجدة.

قصر خزام بجدة

يعد قصر خزام التي تم فيه الإتفاقية الأولى في الامتياز للتنقيب عن النفط في المملكة في عام 1918 من أهم القصور التاريخية التي تتواجد في مدينة جدة الكائنة غرب المملكة، حيث عٌد هذا القصر من اهم القصور الملكية التي كان الملك عبد العزيز آل سعود يقطنها، وقديماً كان مقيماً فيه لفترة من الزمن، وهذا القصر يعتبر أول قصر تم بناءه في المملكة باستخدام أدوات البناء الحديثة التي تشمل على الإسمنت والحديد، اضافة إلى بيان أهميت فانه كانت تظهر صورة بوابته على العملة الورقية للملكة، إلا أنه في وقتنا الحالي تحول هذا القصر إلى متحف، وتم تسميته بمتحق جدة الإقليمي.

إلى هنا وصلنا الى نهايه مقالنا الذي تناولنا فيه معلومات حول أول اتفاقية في الامتياز للتنقيب عن البترول، وهي الاتفاقية الأولى في الامتياز للتنقيب عن النفط عام 1918 إلى متحف في قصر خزام بجدة، أيضا تناولنا بعضا من المعلومات حول قصر خزام الكائن في جده.