متى تبدأ الخصخصة في التعليم، هناك العديد من الوسائل التعليميه المهمة والتي يتم الاعتماد عليها بصورة كبيرة، وذلك نظرا لأنها تهدف إلى الارتقاء بمستوى المعلمين وتسعى إلى تطوير أساليبهم بما يساعد ذلك بصورة كبيرة على تطوير التعليم، وبالتالي سوف يؤثر بصورة كبيرة على تحسين التعليم لدى الطلاب, ومن هذه الدول التي انتهجت نظام الخصخصة في التعليم هي المملكة العربية السعودية، حيث تم اعتمادها لخطة ممنهجة تقوم على نقل الملكية العامة للمؤسسات التعليمية في مختلف المجالات والقطاعات إلى القطاع الخاص، ومن هنا سوف نتناول متى تبدأ الخصخصة في التعليم.

متى تبدأ الخصخصة في التعليم

لم يتم الإعلان من قبل الحكومة السعودية حول الموعد الأساسي والمحدد لخصخصة التعليم التي سوف يتم تطبيقها في المملكة، حيث أن هناك العديد من الآليات التي تم وضعها لتطبيق الخصخصة، إذ أن هذا القرار من المتوقع أن يتم تطبيقه في السنة الدراسية القادمة أو خلال السنوات المقبلة القريبة، ويأتي ذلك من خلال إقرار الحكومة السعودية حول بيان رسمي لها على نقل الملكية العامة للمؤسسات التعليمية إلى القطاع الخاص.

خصخصة التعليم

تعني الخصخصة هي مشاركة القطاع الخاص بشكل فعال خلال الأنشطة التعليمية المقامة التي تتضمن مسؤوليتها الكاملة من قبل الدولة، والخصخصة لا تعني بالشكل الكامل انتقال ملكية التعليم من القطاع العام القطاع الخاص كمثل العديد من المؤسسات التي تمت خصخصتها.

أنواع خصخصة التعليم

هناك عدة أنواع لخصخصة التعليم، حيث تعد هذه الأنواع مهمة ويحب معرفتها، وتتمثل أنواع خصخصة التعليم فيما يلي:

  • الخصخصة الكاملة للتعليم، يتم في هذا النوع انتقال جميع مسؤوليات التعليم ومؤسساته إلى ملكية القطاع الخاص بصورة كاملة.
  • الخصخصة الجزئيّة للتعليم، ونعني بهذا النوع انتقال العديد من مسؤوليات التعليم إلى القطاع الخاص، بحيث يتم مشاركتها مع القطاع الحكومي.
  • الخصخصة المشروطة للتعليم، يتم في هذا النوع انتقال بعض من مسؤوليات التعليم إلى القطاع الخاص وفق عدة شروط، بحيث يتم الاتفاق عليها مع القطاع الحكومي.

أهداف خصخصة التعليم

هناك العديد من المميزات التي تقوم عليها خصخصة التعليم، وتتمثل هذه الأهداف الهامة فيما يلي:

  • يتم العمل على تحسين كفاءة المخرجات التّعليميّة وذلك عبر تحفيز عناصر التّنافس بين مؤسّسات التّعليم المختلفة التي تكون تابعة للقطاع الخاصّ، بغض النظر عن سيطرة القطاع الحكومي على جميع مسؤوليات التعليم.
  • تقليل حدة النفقات التي يتم تغطيتها من الميزانية العامة للدولة، بحيث يتم استثمار عوائد هذه الأموال  في إنشاء المشاريع التي تسعى إلى تطوير الخدمات العامة.
  • العنب على جذب رؤوس الأموال الخارجيّة للاستثمار في قطاع التّعليم،وهذا يؤدي إلى الزيادةفي مدخلات الدّولة وارتفاع إيرادتها  ويسهم في انخفاض نفقاتها كما سبق.

فوائد خصخصة التعليم

هناك العديد من الفوائد التي تتمثل في تطبيق نظام خصخصة التعليم، وتتمثل هذه الفوائد فيما يلي:

  • المنافسة: حيث أن الخصخصة تؤدي إلى ارتفاع مستويات المنافسه بين القطاعين الحكومي والخاص، وهذا ينتج عنه إبتكار في الآليات التعليمية الحديثة ويؤدي أيضا إلى زيادة كفاءة العمليّة التّعليميّة بصورة كبيرة.
  • القدرة على توفير فرص العمل: حيث تؤدي الخصخصة إلى توفير العديد من فرص العمل للمعلّمين والموظّفين اصحاب الكفاءة الأكبر، وتسهم أيضا إلى توفير كثير من فرص العمل للسكّان القريبين من المؤسسة التعليمية.
  • تخفيض الضّرائب: حيث ان خصّصة التّعليم تسهم في انخفاض نفقات الدّولة وهذا يؤدّي إلى انخفاض قيمة الضّرائب التي تفرضها الدّولة على المواطنين لتغطية الميزانيّة العامة لها.

سلبيات خصخصة التعليم

بالرغم من الإيجابيات الكثيرة التي تناولناها حول خصخصة التعليم: هناك العديد من السلبيات التي ترتبط بها، وتتمثل هذه السلبيات فيما يلي:

  • انخفاض الشّفافيّة: حيث ان خصخصة التّعليم تؤدي إلى انتشار الرّشاوي والفساد في المؤسّسات الحكوميّة التي تحرص إلى جمع الأموال باي شكل من الأشكال.
  • انخفاض مستويات الخدمة: وذلك عند استحواذ احد المؤسسات الخاصة على قطاع التعليم بالشكل الكامل، وذلك نتيجة ضمان استمرار جميع   الارباح التّعليميّة بناء على العقد الذي تم توقيعه قبله دون وجود منافس لهم.
  • ارتفاع تكاليف التعليم: حيث ان اغلب المؤسّسات الخاصّة إلى الرّبح بشكل عامّ، تشكي من ارتفاع تكاليف التعليم خاصة في المدارس الخاصة، وذلك لتمكمن مؤسسات القطاع الخاص من جني الأرباح لقاء هذا التعليم المتكامل.

إلى هنا نصل الى نهايه مقالنا هذا تناولنا فيه متى تبدأ الخصخصة في التعليم، إضافة إلى الحديث حول نظام الخصخصة وأهدافه وفوائده وايجابياته وسلبياته.