هل الحوت الذي ابتلع يونس حي، تعتبر قصة سيدنا يونس عليه السلام من القصص المشهورة فى القرأن الكريم، وقد ذكرها الاقوام فى الكتب السابقة، حيث ان يونس عليه السلام نبي من الانبياء الذي ارسله الله سبحانه وتعالى الى قومهم لدعوتهم الى الاسلام ولكنهم رفضوا دعوته فى البداية وغضب  منهم وتركهم دون اللجوء الى الله، وركب على السفينة وقذفوه اعتقادا أن هذا سيهدئ العاصفة الشديدة، وما إن سقط حتى ابتلعه الحوت وجلس في بطنه فترة لا نعلمها، واخذ يستغيث بالله سبحانه وتعالى ويدعوه بدعاء ( لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين) الا ان استجاب الله له واخرجه من هذه الظلمة، والسؤال هل الحوت الذي ابتلع يونس حي.

الحوت الذي ابتلع يونس لا يزال حي

توضح الاية المتداولة فى كتاب الله(  للبث فى بطنه الى يوم يبعثون) ان مكث يونس عليه السلام في بطن الحوت إلى يوم يبعثون لا يلزم منه أن لا يزال الحوت حيا إلى يوم القيامة، فغير ممتنع أن يموت الحوت ويموت الإنسان في بطن الحوت، ثم يمكث في بطنه إلى يوم القيامة، كما يمكث الميت في قبره إلى يوم البعث، حيث لا يوجد فى كتب التفسير والفقه عن تأكيد هذ الامر الذي حدث فى قصة يونس عليه السلام.

هل الحوت الذي ابتلع يونس حي

قول  أن الحوت الذي التقم وابتلع سيدنا يونس عليه السلام لا يزال حيا، غير صحيح والدليل على ذلك لقوله تعالى( فلولا أنه كان من المسبحين، للبث فى بطنه الى يوم يبعثون)، حيث ان سيدنا يونس عليه السلام  كان من المسبحين، ولأجل ذلك أنجاه الله من تلك الظلمات، ولم يلبث في بطن الحوت تلك المدة التي كانت مقدرة، لو لم يكن من المسبحين، وبالتالى لا علاقة لشيء من ذلك، من قريب أو بعيد، بحياة الحوت الآن، أو متى مات، أو لم يمت، فكل هذا مبني على تقدير، لم يحصل.