ربي اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء، يعد القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل المعجز المبين الذي أنزله الله تعالى على سيدنا محمد بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، ويعد القرآن الكريم محفوظ في الصدور والسطور من التحريف والمس، ويعد القرآن الكريم منقول بالتواتر واستمر نزوله حتى عشرون عاماً، والقرآن الكريم يعد آخر الكتب السماوية التي أنزلت على الأنبياء بعد صحف إبراهيم والزبور والتوراة ،حيث جاءت الآيات القرآنية توضح وتفسر العديد من الأحكام الشرعية التي ينبغي على المسلمين الالتزام بها، ومن هنا سوف نتناول تفسير آية من آيات القرآن الكريم وهي من سورة إبراهيم {ربي اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء}.

ربي اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

وردت الكثير من التفاسير التي تبين المعنى الشامل لهذه الآيات القرآنية حيث سوف نتناول هذه التفاسير التي تتضمن العديد الشيوخ المبينة للآية القرآنية، وتشمل على ما يلي:

  • في التفسير الميسر ذكر التفسير الذي يشمل هذه الآية في أنها تتضمن الدعاء بأن يجعل الله من ذرية ابراهيم من يحافظ عليها وان يستجب دعاؤه وان يتقبل من عبادته.
  • انا تفسير الوسيط لطنطاوي فقد شمل تفسير هذه الآية: في أن إبراهيم عليه السلام دعا ربه بأن يجعله مقيما للصلاه هو وذريته وان يتقبل دعاه، وختم بعد ذلك ابراهيم عليه السلام بهذه الدعوات الطيبة التي توجه بها إلى الله تعالى، بأن يجعله من العباد الذين يؤدون الصلاة بخشوع وفي أوقاتها، وان يجعل من ذريته من يتمثل ويقتدي به، وان يتقبل الله من دعائه وان لا يخيبه الرجاء.
  • يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية: أن يجعله ربه محافظا على الصلاه مقيماً لحدودها،  واجعل من  ذريته مقيمة للصلاة ومستجيب لهم في كل ما سالوك به.
  • وفسر القرطبي هذه الآية أن يجعله ربه مقيم للصلاة زمن الثابتين على أدائها وعلى الالتزام باحكامها، وان يجعل من ذريته من يقيمها.
  • وذكر الطبري في تفسيره لهذه الآية أن يجعلني ربي مؤدي لجميع ما الزمه من فرائض سواء من الصلاة أو غيرها، وان يجعل ذريته مقيمين للصلاه لله، وان يتقبل عملي وعبادتي لك.

إعراب الآية القرآنية رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

  • رب: منادى بأداة محذوفة منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف والياء مضاف إليه.
  • اجْعَلْنِي: فعل دعاء والنون للوقاية والياء مفعول به أول.
  • مقِيمَ: مفعول به ثان.
  • الصَّلاةِ: مضاف إليه.
  • وَمِنْ ذُرِّيَّتِي: الجار والمجرور معطوفان على ياء المتكلم في اجعلني وياء المتكلم مضاف إليه.
  • رَبَّنا: منادى بأداة نداء محذوفة منصوب ونا مضاف إليه.
  • وَتَقَبَّلْ: فعل دعاء فاعله مستتر «دُعاءِ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والياء المحذوفة مضاف إليه وحذفت للتخفيف والجملة معطوفة.

بتناول تفسير الآية الكريمة من سوره ابراهيم والتي هي ربي اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء، وتناولنا أيضا اعراب هذه الآية القرآنية.