ما المقصود بالهضم، هناك العديد من العمليات التي ترافق اجهزه الإنسان المختلفة،حبث تتمثل هذه العمليات الأدوار الحيوية التي يجب على الإنسان أن تحدث له لكي يسير الشخص على ما يرام، ومن هذه العمليات الهضم، حيث يعد الهضم عملية حيوية مهمة في جميع الكائنات الحية، ومن هنا سوف نتناول إجابة سؤال ما المقصود بالهضم.

ما المقصود بالهضم

بعرف الهضم على أنه عبارة عن عمليات حيوية كيميائية وحركية، حيث يتم فيها تحويل الطعام إلى مواد قابلة للامتصاص في الأمعاء، وذلك لإمكانية استخدامها في  في بناء الأنسجة أو الحصول على الطاقة اللازمة للجسم، فمثلا في الحيوانات تبدأ عملية الهضم بواسطة الفم من خلال عملية المضغ، حيث يتم كسر الطعام بشكل ميكانيكي إلى جزيئات أصغر، بعد ذلك تعمل عليها انزيمات اللعاب التي تفرزها غدد تحت اللسان يكون مهمتها هضم الكربوهيدرات، ومن ثم يأتي البلع من خلال البلعوم ثم المرئ لكي يصل إلى المعدة، حيث تعمل العصارة المعدية على هضم بعض من المواد الغذائية كالبروتينات، أيضا تقوم بتعديل التركيب الكيميائي لانواع غذائية أخرى.

أجزاء الجهاز الهضمي

بعد الجهاز الهضمي المسؤول عن هضم الطعام والمسؤول عن تحويل الطعام إلى مواد قابلة للامتصاص، حيث يتكون ذلك من عدة أجزاء تتمثل فيما يلي:

  • الفم: يقوم الفم بدور تكسير الطعام ومضغه، أيضاً يعمل على تقليبه مع اللعاب للتمكن من هضمه إلى أجزاء أصغر حيث يمكن للجسم أن يقوم بامتصاصها.
  • المرئ: يتمثل دور المرئ في استقبال الطعام من الفم وتوجيهه نحو المعدة.
  • المعدة: تقوم المعدة بدورها في احتواء الطعام ومزجه مع الإنزيمات الهاضمة، ومن ثُم يتم توجيهه إلى الأمعاء الدقيقة.
  • الأمعاء الدقيقة: تكون الأمعاء الدقيقة مسؤولة عن زيادة هضم الطّعام، وذلك باستخدام الإنزيمات التي ينتجها البنكرياس، والعصارة الصفراء التي ينتجها الكبد، وحين تحويل الطعام من الشكل الصلب إلى الشكل السائل يتوجه إلى الأمعاء الغليظة أو بما يعرف بالقولون.
  • البنكرياس: يقوم البنكرياس  بافراز الإنزيمات الهضمية إلى الإثني عشر، أيضا مسؤول عن إنتاج الأنسولين وإطلاقه في الدم لتنشيط عملية الأيض.
  • الكبد: يمتص الكبد المغذيات بواسطة الأمعاء الدقيقة، أيضا يساعد على إفراز العصارة الصفراء لهضم الدهون، وهو مسؤول عن صنع المواد الكيميائيّة التي يحتاجها الجسم بواسطة ما يمتصّه من الأمعاء، أيضا يكون الكبد مسؤول عن  تخليص الجسم من السّموم.
  • المرارة: يتم تخزين المرارة العصارة الصفراء، ويتم إطلاقها إلى الإثني عشر حين الحاجة إلى المساعدة في هضم وإمتصاص الدّهون.
  • الأمعاء الغليظة: يتمثل دورها في معالجة بقايا الطعام السائلة الواصلة من الأمعاء الدقيقة، أيضا تسهم في امتصاص الماء منها وتحويلها لشكل صلب وسلك لإمكانية التخلص منها
  • المُستقيم: يقوم بدور استقبال البراز ثم القولون ومن ثم يتم ارسال إشارات إلى الدماغ.
  • الشّرج: تتكوّن قناة الشّرج من عضلات تتواجد أسفل الحوض وإثنتين من العضلات العاصرة، اي الداخليّة والخارجيّة، حيث يتمثل دورها في مساعدة العضلات على التحكم في عمليّة الإخراج.

إلى هنا نصل الى نهايه مقالنا، حيث تطرقنا فيه إلى معرفة ما المقصود بالهضم، إضافة إلى حديثنا عن مكونات الجهاز الهضمي وهو المسؤول عن هضم الطعام والمسؤول عن تحويل الطعام إلى مواد قابلة للامتصاص الحصول على الطاقة اللازمة.