مسجد ابن عثيمين في عنيزة، هناك العديد من المساجد التي تنتشر في المملكة العربية السعودية والتي قد تكون قديمة أو حديثة الإنشاء، حيث يتم الإهتمام بتشييد المساجد والإهتمام بها في أرجاء المملكة العربية السعودية، ومن هذه المساجد التي تم البحث حولها من قبل كثير من الأشخاص هو مسجد ابن عثيمين في عنيزة، لذا من خلال مقالنا هذا سوف نتناول الحديث حوله وحول موقعه.

مسجد ابن عثيمين في عنيزة

يقع مسجد ابن عثيمين في منطقة القصيم بمدينة عنيزة، ويعد هذا المسجد من أقدم المساجد المتواجدة في عنيزة وأكبرها ايضاً، كما انه تم تسميته بأسم الشيخ محمد بن صالح العثيمين، قديماً كان مسجد ابن عثيمين هو المسجد الوحيد الذي تقام فيه صلاة الجمعة، حيث تم بناء هذا المسجد في عهد خالد بن عبد العزيز، وتم استخدام المواد الطينية في بناءه، حيث كان الشيخ ابن عثيمين يؤم في المسلمين في هذا المسجد في جميع الصلوات، أيضاً تم الامامة في هذا المسجد من قبل كبار الشيوخ ومنهم الشيخ عبد الرحمن بن سعدي، والشيخ عبدالله بن احمد بن عضيب، كما أنه تم خطبة الجمعة في هذا الجامع من قبل كبار الشيوخ ومنهم الشيخ صالح القاضي.

مئذنة مسجد ابن عثيمين

تمثل مئذنة الجامع الكبير أو مسجد ابن عثيمين كما يعرف الآن أقدم المنارات في مساجد المملكة، حيث يعود تاريخ انشاءها في عام 1307هـ، حيث أنه لا يتواجد اي منارة بطولها تم بناؤها بالطين الخالص، حيث أن هذه المئذنة تتكون من خمسة أدوار، وترتفع إلى 23 متراً، كما أن عدد درجاتها 76 درجة، ومن قام ببناؤها هو محمد بن صالح الدليقان (ابن صويلح)، وتم ارتقاء هذه المأذنة من قبل الشيخ ابراهيم حتى عام 1372هـ إلا أن تم رفع الأذان لأول مرة من مكبر الصوت حين إدخال الكهرباء إلى المسجد بماكينة خاصة تبرع بها الوزير عبد الله بن سليمان الحمدان، وشهدن المنارة العديد من الإصلاحات والتشييدات في عام 1368هـ حين تصدعت بفعل الأمطار الغزيرة، حيث تم ترميمها بامر من الشيخ ابن عثيمين إلى عبد العزيز البادي الشاعر المعروف، حيث أن هذه المئذنة لا تزال عريقة تجمع بين الماضي وعراقته وأصالته، وأيضاً تم اعادة بناء مسجد ابن عثيمين على نفقة الملك خالد بن عبد العزيز في عام 1406هـ، واستمرت المنارة الطينية في مكانها بناءً على رغبة أهالي عنيزة بأن لا بتم هدمها.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا هذا الذي تناولنا فيه مسجد ابن عثيمين في عنيزة، كما تناولنا أيضاً مئذنة هذا المسجد الكبير الذي يعود لسنوات طويلة، وقد تم ترميمه أيضاً في السنوات القليلة الماضية ولا تزال الصلاة تقام فيه.