قصة يوم التطهير في امريكا، تتجسد الافكار الامريكية حول انتاج فيلم التطهير الفوضوي والذي اثار الجدل الكبير فى هذه الفترة، وهو أحد أفلام الرعب والإثارة، وتلك هى الرؤية السطحية للفيلم الذى يدفعك دفعا أثناء مشاهدته الى ربطه بالفكر السياسى الأمريكى، ويشتمل على افعال المغامرة والاكشن، حيث ان عملية التطهير العرقى انتشرت فى كثير من البلاد واستهدفت الكثير من الاقليات، ويتسائل الكثير من الاشخاص عن قصة يوم التطهير في امريكا، والذي انتشر عبر المواقع فى الفترة الحالية بنسبة كبيرة من المتابعين.

يوم التطهير في امريكا

يوم التطهير الامريكي هو عبار ةعن فيلم أمريكي انتج فى عام 2013 ميلادي، وهو من تأليفف وكتابة واخراج الفنان الامريكي جيمس ديموناكو، ويشارك الفيلم بطولات كل من ايثان هوك، ولينا هيدي، واديليد كين، وماكس بيركهولدر، حيث تم عرض الفيلم لأول مرة في العالم في مهرجان ستانلي السينمائي في تاريخ 7/مايو/2013 ميلادي، وتم عرضه في الولايات المتحدة الامريكية فى تاريخ 7/يونيو/2013 ميلادي، بواسطة بونيفرسال بيكشرز.

ما هي قصة يوم التطهير في امريكا

تتجسد قصة الفيلة الامريكي يوم التطهير الامريكي فى قصة عائلة تختبئ في منزلها خوفا من جرائم القتل التي تصبح قانونية لمدة اثنا عشرة ساعة في يوم 21/مارس من كل عام، والهدف من ذلك تخفيض معدلات الجريمة في بقية أيام السنة عن طريق القيام بطقس التطهير الامريكي.

وفى هذه اللحظة تبدأُ المشاكل، تعلم المجموعة التي تريد قتل ذاك الرجل بأنه محمي في منزل تلك العائلة، فيحذرون العائلة بتسليمه لهم وإلا سيقتلونهم جميعا ولن يرحموا أحدا، بحكم أن القتل مشروع في تلك الليلة.

حيث يحاول الأب البحث عن الرجل ويمسكه بالفعل ولكن لا يسلمه لهم، فتدخل تلك المجموعة عنوة ويبدأون بتدمير المنزل، يحاربهم الأب وزوجته ويقتل منهم العدد الكثير، إلا أن قائدهم في النهاية استطاع القضاء على الأب، ولكنه لم يمت من فوره، إذ أن جيران الحي قدموا لمساعدة العائلة وقاموا بقتل جميع أفراد المجموعة.

حيث إنهم ما قدموا للمنزل إلا ليقتلوا العائلة بسبب غيرتهم منهم، ويقومون بقتل ربِ المنزل بالفعل، وحين أتى دور الزوجة والطفلين، ظهر الرجل الذي ادخلوه لمنزلهم وقام بحمايتهم، وقتل فردا من الجيران، ثم جلسوا جميعهم حول الطاولة بانتظار انتهاء تلك الليلة دون أن يقتل أحد منهم.